قصة سعد ابن معاذ رضي الله عنه الذي اهتز عرش الرحمن عند وفاته

قصة سعد ابن معاذ رضي الله عنه


قصة سعد ابن معاذ رضي الله عنه من القصص الجميلة في التاريخ الإسلامي، دعونا نتعرف على تفاصيلها في السطور التالية على موقعكم المفضل قصص وروايات ناني.

قصة سعد ابن معاذ رضي الله

سعد ابن معاذ الذي إهتز عرش الرحمن عند وفاته ونزل 70 ألف من الملائكه يشيعونه وكل هذا وهو لم يقضي في دين الإسلام غير سنوات معدودة وهي سبع سنوات فقط!!


فماذا فعل سعد ابن معاذ ليحصل علي هذه المنزلة العظيمة؟ 

(أول السعدين)


رغم حداثة سنه عند إسلامه، ورغم إنه لم يتجاوز ال36 عند وفاته إلا أن وفاة سعد بن معاذ لم تكن كوفاة أي صحابي وأي إنسان ، عند وفاتة إهتز عرش الرحمن فرحًا بروح سعد ونزلت الملائكه تشيعه وتسابق الصحابه ورسول الله كان على مقدمة الناس عند دفنه ..


سعد بن معاذ بن النعمان من بني عبد الأشهل، من الأوس، بل سيد الأوس على حداثة سنه ويقال أنه كان سيد قومه وهو في الـ 23 من عمره، أسلم ولمّ يجاوز الثلاثين سنة، على يد مصعب بن عمير سفير النبي صلى الله عليه وسلم في يثرب وداعيتها


عندما أرسل النبي مصعب بن عمير من مكة إلى المدينه يدعوهم للإسلام ويعلمهم الدين كان سعد بن معاذ سيد قومه وعندما سمع بأمر مصعب بن عمير جاء مسرعًا يريد زجره وإرجاعه من حيث أتى حتى سمع آيات تلاهَا مصعب بن عمير وأنقلب حاله تمامًا ..


بمجرد أن أنتهى مصعب بن عمير من تلاوة القرآن لسعد وقومه حتى أسلم سعد بن معاذ مباشرة ولم يكتفي بذلك وحسب بل أصبح إلى جانب مصعب من أعظم دعاته، وفتح الله على يديه فتحاً عظيماً، بانتشار الإسلام في المدينة، وتهيئتها لاستقبال النبي علي الصلاة والسلام


سعد بن معاذ عندما أسلم وقف على قومه وقال لهم مقولته المشهورة، فقال: يا بني عبد الأشهل، كيف تعلمون أمري فيكم؟ قالوا: سيدنا فضلاً، وأيمننا نقيبة قال: فإن كلام رجالكم ونسائكم علي حرام، حتى تؤمنوا بالله ورسوله.


سعد حرم على نفسه أن يكلم أي أحدًا من قومه حتى يؤمنوا بالله وبالرسول ، وبسبب مافعله وبسبب حب قومه الشديد له ما بقي في دار بني عبد الأشهل رجل ولا امرأة إلا أسملوا ونطقوا الشهادتين ..


وبسبب مافعله سعد بن معاذ أصبحت المدينة مهيأة لإستقبال رسول الله عليه الصلاة والسلام ، وعندما هاجر رسول الله واصحابه إليها قام سعد وخطب في المهاجرين وقال (بيوت قوم سعد بن معاذ مفتحة الأبواب للمهاجرين، وأموالهم تحت تصرفهم في غير مَنّ، ولا حساب)


سعد بن معاذ فتح بيوته للمهاجرين ووضع أمواله وأموال قومه تحت تصرفهم وأمرهم يفعلون بها مايشائون وهذه كانت البداية وحسب وما أعظمها من بداية دخلتَ السرور على قلب رسول الله واصحابه المهاجرين ..


وتمر الأيام وسعد بن معاذ أصبح ملازم للنبي عليه الصلاة والسلام ولا يتركه في أي موضع حتى وقعت غزوة بدر عندما خرج رسول الله برفقه ثلاثمئة رجل من المهاجرين والأنصار يطلبون قافلة تجارية لقريش، ليستردوا بعض ما خلفه المهاجرون في مكة من أموال ومتاع


وعندها تفاجأ المسلمون بجيش كبير لقريش بقيادة أبو جهل وأمية بن خلف وعتبه وكبار سادة قريش وجيشهم كان يفوق جيش المسلمين عددًا ، فاستشار النبي الأنصار الذين كانت بيعتهم له في العقبة الثانية تنص على حمايته داخل المدينة، دون ذكر للقتال خارجها.


فقام سعد بن معاذ وقال كلماته العظيمه التي كان لها وقعًا عظيمًا في نفوس المسلمين كافة وقف سعد وقال :

(يا رسول الله، لقد آمنا بك وصدقناك، وشهدنا أن ما جئت به هو الحق، وأعطيناك على ذلك عهودنا ومواثيقنا على السمع والطاعة. فامضِ يا رسول الله لما أردت فنحن معك..


فوالذي بعثك بالحق لو استعرضت بنا هذا البحر فخضته لخضناه معك، ما تخلف منا رجل واحد، وما نكره أن تلقى بنا عدونا غداً؛ إنا لصبر في الحرب، صدق عند اللقاء، ولعل الله يريك منا ما تقر به عينك، فسر بنا على بركة الله)


وأبلى بلاءً حسنًا في المعركه برفقه الأنصار رضوان الله عليهم جميعًا ، وتمر الأيام وتقع غزوة أحد وكان لسعد دور بارز أيضا فيها في المعركة وخارجها فمن شدة حبه الشديد لرسول الله وحرصه على حياته ، بنى للرسول مثل المنصة حتى يشاهد المعركه منها


ووقف سعد أسفلها رافعًا سيفه حاميًا رسول الله وواقفًا مدافعًا عنه من كل أذى حتى عندما تراجع جيش المسلمين كان سعد من الذين أحاطوا بالنبي لحمايته من هجوم المشركين على حبيبنا محمد عليه الصلاة والسلام ..


وتمضي الأيام وتأتي غزوة الخندق وهي آخر الغزوات التي شهدها سعد رضي الله عنه وأرضاه ،  في اليوم الثاني من غزوة الخندق كشف خالد بن الوليد (قبل إسلامه) ثغرة في الخندق فأنطلق برفقه بعض الفرسان لإختراق الخندق والدخول على جيش المسلمين..


خالد بن الوليد إستطاع إختراق الخندق وكان على وشك الوصول لجيش المسلمين وفتح المجال لبقيه جيش المشركين بالدخول حتى شاهد سعد بن معاذ هذا الأمر وأنطلق كالسهم برفقه كتيبه من الصحابه الشجعان بإتجاه فرسان خالد


وإستطاعوا إرجاعهم وقتل الغالبيه من الفرسان المشركين ونجحوا في حماية الخندق من الإختراق لكن سعد بن معاذ رضي الله عنه أصيب في أكحله  وهي منطقة وسط الذراع، فيها عروق الدم الرئيسة التي تغذي اليد فنزف بشدة ..


بعد إصابته مباشرة رفع سعد بن معاذ يديه للسماء داعيًا ربه وقال (اللهم إن كانت هذه آخر حرب مع قريش فأجعل هذه في سبيلك وأشار إلى مكان الجرح) ونصبوا له المسلمين خيمة ليعالجوه واستمر شهر متأثرًا بجراحه ..


وعندما غدروا يهود بني قريضه بالمسلمين وخانوا العهود التي بينهم وبين المسلمين وحاربوا المسلمين مع قريش ،أوكل النبي عليه الصلاة والسلام لسعد بن معاذ الحكم فيهم فحكم سعد أن يقتلوا المقاتلين منهم الذين خانوا المسلمين وأن تسبى النساء وأن تقسم أموالهم جزاءً بما فعلوا..


وقد كانَ هذا الحكم هو حكم الله تعالى من فوق سبع سماوات كما قال رسول الله -عليه الصلاة والسلام- في الحديث الشريف: "لقَد حَكَمَ فيهِم بحُكْمِ اللَّهِ الَّذي حَكَمَ بِهِ من فوقِ سَبعِ سَماواتٍ"


وبعد شهر من إصابته في الخندق توفي سعد بن معاذ متأثرًا من جروحه وهو في عمر ال36 وقال رسول الله (إهتز عرش الرحمن لموت سعد)، قال الحافظ بن حجر في شرح هذا الحديث: "والمراد باهتزاز العرش استبشاره وسروره بقدوم روحه..


وقيل إنَّ اهتزاز العرش أي اهتزاز الملائكة التي تحمل هذا العرش، وهذا ما أُيِّدَ بالحديث الذي وردَ وقِيلَ فيه: "إنَّ جبريلَ عليهِ السلام أتَى النَّبيَّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ حين قبضَ سعد فقال: مَن هذا الميتُ الذي فُتِحَت له أبواب السماءِ واسبتَشَر بموتِه أهلُها"


وسمع النبي عليه الصلاة والسلام رجلًا يقول: ما رأينا كاليوم، ما حملنا نعشًا أخف منه قط فقال رسول الله : "لقد نزل سبعون ألف ملك شهدوا سعد بن معاذ، ما وطئوا الأرض قبل ذلك اليوم" بمعنى لم ينزلوا الارض من قبل ..


مافعله سعد من معاذ في حياته أمورًا عظيمه كرمه الله تعالى وشهد له نبيه على الصلاة والسلام وحتى اليوم وإلى قيام الساعه سيذكر الناس قصة هذا الصحابي الجليل رضي الله عنه وأرضاه ..


اللهم إجمعنا مع سعد بن معاذ في جناتك نحن ومن نحب ..


مصادر الثريد :

الاحاديث رويت في صحيح البخاري ومسلم والترمذي

كتاب سير أعلام النبلاء

كتاب صور من حياة الصحابة 

البداية والنهاية 


شكرًا لحساب تاريخ وحضارة على تنظيم سرد القصة من المصادر، جزاكم الله كل خير على ذلك.


ستحب قراءة: قصص واقعية قصة سليمان الراجحي وتبرعه للجمعيات الخيرية وأبرز مشاريعه

comment-forum